المشروع الأولي - Greening The Camps
22038
portfolio_page-template-default,single,single-portfolio_page,postid-22038,ajax_fade,page_not_loaded,boxed,select-theme-ver-3.8.1,,wpb-js-composer js-comp-ver-5.1.1,vc_responsive

المشروع الأولي

عمان

نحن في خضم إنهاء مرحلة بناء وزراعة في الحديقة الأولى في مركز  جدل للثقافة و المعرفة، الكائن في عمان، مركز جدل للثقافة و المعرفة هو مبادرة تقدّم مساحة تتفاعل فيها الأنشطة الثقافيّة والمعرفيّة، لصياغة ونشر قيم مجتمعيّة جديدة. يهدف المشروع إلى تشجيع الإبداع والابتكار والعمل الجماعي العام. كما أنّه يوفّر مساحة لاكتشاف الذات والتساؤل، وتشارك المهارات، والتجارب، والنّقاشات النقديّة، والفكر والفن. يتشارك الزوار الكثير من وجهات النظر، و بذلك يوفر جدل المساحة المثالية التي تلتقي بها جميع الأيدي المهتمة بنجاح المشروع

نقوم الآن بوضع اللمسات النهائية على حديقتنا الأولى على سطح جدل، و نلمس تخيلاتنا لمستقبل المشروع على أرض الواقع. قمنا في هذا السطح إعادة بناء غرفتين على السطح، وتحويلهما إلى بيتان بلاستيكيين. يوفر أحدهم المأوى للنباتات غير الموسمية، والآخر يعطي المساحة المناسبة للزراعة المائية (وهي منهج زراعي يعتمد على المياه المليئة بالمغذيات بدلاً من التربة. قمنا ببناء الصناديق العميقة لإعطاء المساحة النباتات ذات الجذور العميقة، مثل القرع و الكوسا و الجزر و الروبارب. يوجد لدى كل صندوق نظام ري صنع باليد لكي يقلل قدر المستطاع  إهدار المياه في كل صندوق، و يوجد أيضاً مجموعة من الأعشاب المعطرة في الجزء الطولي من الحديقة، المرتكز على الحائط. صممنا هذه الحديقة بحيث يستطيع كل زوارها حصاد ثمارها بكل سهولة، و تم بناء حجرة لحضن المخلفات العضوية التي سيتم استخدامها كسماد طبيعي إغناء التربة. تم وضع طاولة خشبية كبيرة و مجموعة من الكراسي المريحة و الإضاءة الفريدة من نوعها  لكي تكتمل الحديقة. ستساعدنا هذه التجربة في تخطي العقبات في تجاربنا المستقبلية، ونأمل أن نصمم بناءاً على هذه التجربة الحدائق في المخيمات  بأكثر الطرق نجاحاً وبأقل التكاليف الممكنة من الناحية المادية

الشريك

مركز جدل الثقافي
ما هو مركز جدل الثقافي؟

 

جدل للثقافة و المعرفة هو مبادرة تقدّم مساحة تتفاعل فيها الأنشطة الثقافيّة والمعرفيّة، لصياغة ونشر قيم مجتمعيّة جديدة. يهدف المشروع إلى تشجيع الإبداع والابتكار والعمل الجماعي العام. كما أنّه يوفّر مساحة لاكتشاف الذات والتساؤل، وتشارك المهارات، والتجارب، والنقاشات النقديّة، والفكر والفن. يتشارك الزوار الكثير من وجهات النظر، و بذلك يوفر جدل المساحة المثالية التي تلتقي بها جميع الأيدي المهتمة بنجاح المشروع.

 

ماذا يحدث في جدل ؟

 

استقبل مركز جدل منذ افتتاحه في عام 2012 العديد من الأنشطة الثقافية المتعددة مثل المحاضرات الحوارية ،المعارض الفنية والحفلات الموسيقية دورات تعليمية ثقافية حول مواضيع ثقافية متعددة اللغات ، بعد من الأنشطة في جدل تقام بشكل دوري مثل الصالون الشهري وحفلات العشاء العالمية النقاشات الأسبوعية المختلفة حيث يتم الحوار حول العديد من المواضيع المرتبطة بالعلوم الإنسانية والإجتماعية والبيئية والعلوم بشكل عام .يعود الفضل في نجاح هذه النشاطات إلى التعددية في الآراء وعمق المواضيع،و بذلك يصبح جدل المكان الأكثر أماناً للحوار البناء بين أناس يأتون من جنسيات و خلفيات ثقافية مختلفة ويستقطب المكان الجميع من طلاب لاجئين خبراء فنانين ومفكرين

ماذا يعني مركذ جدل لنا ؟

أثر بي جدل بطريقة غريبة وجذبني بسرعة ، فمن النادر أن تجد مكان مشابه له في حياتك، جدل هو أحد الأماكن التي لا  تلتزم بأوقات محددة للفتح والإغلاق مثلاً …بصراحة أعتقد أن جدل ليس مجرد مكان أو بناية بل هو فكرة تتنفس الحياة والمستقبل، مستقبل مبني على التعاون والمشاركة مع الجميع، جدل بالنسبة لي هو مكان يستطيع أن يأسر قلبك وعقلك من أول لحظة ليس ذلك فحسب بل إن جدل يأخذ يديك ويقودك داخل دهليز عمان ويوصلك إلى الباب الأمامي لهذه المدينة، أعتقد أنه لمن المهم أن يكون هناك الجدل الخاص بكل مجتمع في العالم فهناك الكثير من الأماكن في العالم بأمس الحاجة لمثل هذا المكان في مجتمعاتها ،يلعب جدل دور أساسي ومحوري في نماء مشروعنا وإنه من دواعي سروري أن أضيف جدل إلى قصة نجاح هذا المشروع

Machiel Van Nieuwenhove

أخذني مخيل لزيارة جدل في يومي الأول في الأردن، وفتح لي بابا أمام مساحة إبداعية تمس قضايا مهمة متجاهلة بالغالب من قبل مجتمعاتنا ،فقد ألهمتني وفرة الحب والحماس التي يجلبها جميع من يرتد ذلك المكان المليء بالثقافة، فقد رأيت في ذلك المكان قلب دافئ يجمع الكثير من الأناس المتميزين الذين رحبو بي بكل صدر واسع، وبكل صدق. كان جدل بمثابة عائلة لي فقد كنت محظوظة بالعمل بمثل هذا المكان

Evi Hellebaut

كان جدل بمثابة منزلي الثاني منذ بداية عملي هناك في يوليو 2017 ولم أرى إلا الترحيب من قبل عائلة جدل الذين لم يتوانوا عن تقديم المساعدة من حيث المكان والحرية منذ بداية المشروع، رأيت أيضاً أن جدل يوفر الحرية التامة لأصحاب الفكر الخلاق حيث يستطيع الجميع أن يكونوا أنفسهم هناك كأفراد من العائلة مما أعطى هذا المكان خصوصية في نفسي ، فجميع ذكرياتي بالأردن كانت في ذلك المكان، وأنا ممتن وفخور بكوني جزء من هذه العائلة.

Joric Docters van Leeuwen

الشريك

مشروع زيادات لإعادة التدوير
من أين نأتي بخشب البناء ؟

تكمن فكرة إعادة التدوير وإعادة الاستعمال في تعزيز التوعية بالأرض ومشاكلها ،عداك عن دور إعادة التدوير في تحفيز الفكر الإبداعي من خلال إختبار واستكشاف جميع الخيارات، لهذا السبب قمنا بالتواصل مع السيد علاء زيادة (نجار وصاحب منجرة في منطقة اللويبدة)الذي يشاركنا نفس طريقة التفكير والرؤية، إلا أنه لم يساعدنا بالخشب والزجاج فقط بل إنه وبكل كرم وفر لنا الأدوات والأجهزة المطلوبة للبناء من معمله الخاص، نحن نؤمن كل الإيمان بأن العمل الجماعي والتواصل مع أصحاب مصالح محليين هو نقطة محورية وأساسية في بناء وتطوير المشروع

ما هو مشروع زيادة لعدة التدوير ؟

 

بدأ مشروع علاء زيادة كرد فعل على الإسراف في تبذير المواد الزائدة من الخشب و الإلقاء بها في الشوارع ، لذلك تمثل رؤية مشروعه وفلسفته بإعطاء حياة جديدة لمواد يمكن إعادة استخدامها بعد أن تم التخلص منها بسبب كسر أو تلف، فيرى أن القليل من العمل والإبداع يعيد لها الحياة لتستخدم من جديد، حيث يؤمن السيد علاء زيادة أن إعادة التدوير فكرة تخلق مجتمع مسؤول وواعي تجاه الأرض والوطن “تخيل كم من الجميل أن يكون منزلك مصنوع تماماً من مواد بسيطة معاد تدويرها كديكور ، أستطيع أن أراهن أنني أستطيع أن أحول أي بقايا مواد إلا مواد ذات منفعة وجمالية “

221

قطع الخشب .

30

القناني الزجاجية

15

الألواح الحشبية

879

البراغي